recent
جديد المواضيع

التغذية nutrition الصحية في مرحلة التدريب

تابع موقعنا ليصلك  كل جديد

 


التغذية nutrition الصحية في مرحلة التدريب


   |staps.website التغذية الصحية عند اللاعبين في مرحلة التدريب


التغذية الصحية للرياضيين في مرحلة التدريب



تعد التغذية (nutrition)في مرحلة التدريب ذات أهمية للرياضيين وذلك لأن تلك المرحلة تشكل الجزء الرئيسي في إعدادهم للمنافسات .

الغذاء المتكامل للرياضيين


الغذاء المتكامل والمتوازن يعد ضروريا لتوفير الطاقة للمتدربين وتزويد الجسم بالعناصر الغذائية الأساسية لمواجهة الأعباء البدنية المترتبة عن أدائهم للتدريبات اليومية التي تؤهلهم للمشاركة في المنافسات لهذا من اللازم وجود برنامج التغذية للرياضيين .





تأثير التغذية على الرياضة بصفة عامة




إن التغذية الجيدة والتدريب دور هام في بلوغ الرياضيين لمستوى عالي في الأداء وتعويض الجسم عن كل مافقده من عناصر في أثناء فترة التدريب وتنمية الحالة البدنية وتطوير الحالة الصحية health للرياضيين.




إذا أن هذا لا يتحقق إلا  بمعرفة أهمية التغذية للرياضيين ومن خلال إتباع الأصول العلمية للتغذية وإستخدام الأساليب الحديثة في التدريب الرياضي.





إلا أن هناك سؤال يتردد دائما بين الرياضين والمسئولين والمهتمين بالتغذية في المجال وهو ماهي كمية الغذاء التي يجب على الرياضين تناولها في غذائهم لتوفير المقدار المناسب من الطاقة لهم في مرحلة التدريب ؟ أو بمعنى أخر ماهو عدد السعيرات الحرارية التي يجب أن تحتوى عليها الوجبات الغذائية اليومية لهؤلاء الرياضيين ؟.







وللإجابة على هذا التساؤل فإن بواجيي،يرى أن عملية تحديد الحصص،الوجبات الغذائية بدقة للرياضيين يعد من المحال وغير المنطقي وذلك للأسباب التالية:






يختلف الرياضيون فيما بينهم حول عدد متساوى من السعرات الحرارية المقررة لهم في وجباتهم الغذائية ،إذا قد يحتفظ بعضهم بالوزن ثابتا دون حدوث أي تغير ،بينما البعض الأخر يطرأ على وزنهم تغيرا سواء الزيادة أو النقصان وأن ذلك يرجع إلى وجود فروق فردية فيما بينهم.






القيمة الحرارية للغذاء تتوقف على قدرة الجسم على عمليات التمثيل الغذائي وإستفادته من إمتصاص الغذاء وهذا يختلف فيما بين الرياضيين وبعضهم ويتأثر بسلامة جهازهم الهضمي.










كما يرى جون بول بلون،أنه لايوجد نظام غذائي قياسي لأي من المناشط البدنية أو الرياضة وذلك لأن الغذاء الصحي تعد من الموضوعات التي تتميز بالطابع الفردي أو الشخصي إذ تتأثر بالعديد من المتغيرات التي ترتبط بالرياضيين والتي من أهمها:



  1. السن.
  2. نوع الجنس.
  3. الحالة البدنية والصحية.
  4. الحالة النفسية.
  5. العادات الغذائية وطبيعة النشاط.
  6. شدة التدريب البدني ومستواه ومدته.
  7. الدور أو مركز اللعب ونوع الأداء ونظم وقوانين اللعب.
  8. الإلمام بالتربية الغذائية.
  9. نمط الحياة.
  10. الطقس.


وبوجه عام فإن التغذية تتأثر بكل الظروف التي ترتبط بحياة الرياضيين وتحيط بهم في مرحلة التدريب ،لذا يجب مراعاتها عند التخطيط لتغذيتهم.




 إلا أنه يمكن الإستفادة في مجال التغذية nutrition ببعض النماذج والمقررات التي تحدد مقدار الطاقة وكميات الغذاء ومصادره بشكل تقديرى وتقريبي مع الوضع في الإعتبار العديد من الظروف التي ترتبط بتغذية كل من هؤلاء الرياضيين.




غذاء الرياضيين




وترى لوسي رندوا إن إحتياجات الرياضيين من الطاقة تقدر بما يتراوح مابين (3200-3400)سعر حراري يوميا وإن التغذية الرياضية التي تقترب من (3400)سعر حراري يمكن توفيرها من المكونات التالية:



  1. اللحوم(300) غرام.
  2. الخبز(300) غرام.
  3. البطاطس أو الأرز(400) غرام.
  4. الخضروات(500) غرام.
  5. الفواكه(300) غرام.
  6. السكريات(100) غرام.
  7. الدهون والجبن(60) غرام.


ويتفق كل من رندوا وكريف على أن الحصة الغذائية اليومية للتدريب أي جدول غذائي للرياضيين يجب أن تتكون من البروتينات والكربوهيدرات والدهون وفقا للنسب التالية:



  1. البروتينات(12%-15%).
  2. الدهون(30%-35%).
  3. الكربوهيدرات(50%-55%).


كما يحدد بلون التوزيع اليومي للطاقة الكلية المناسبة لإحتياجات الرياضيين على ثلاث أو أربع وجبات غذائية وذلك وفقا للنسب التالية:

  1. في فترة الصباح :تكون الوجبة الغذائية بنسبة (20%-25%)من الطاقة الكلية.
  2. في فترة الظهيرة :تكون الوجبة الغذائية بنسبة (35%-40%)من الطاقة الكلية.
  3. في فترة المساء :تكون الوجبة الغذائية بنسبة (35%-40%)من الطاقة الكلية.
  4. وفقا للحاجة :تكون الوجبة الغذائية بنسبة (5%)من الطاقة الكلية.








إلا أن التقيد بهذه الأرقام التي تعبر عن كمية الغذاء التي يجب أن يتناولها الرياضيون في غذائهم أو في كل وجبة غذائية في أثناء التدريب يعد من الأمور الخيالية وذلك لأن هذه الأرقام تعتمد على النظرية أكثر من إعتمادها على العملية أو التطبيق .



إذ أنها لاتراعي بدقة العديد من الظروف التي يمر بها كل من الرياضيين في حياتهم العملية والرياضية ،كما أنها لاتضع في إعتباراتها أيضا سلامة عمليات التمثيل الغذائي لدى كل من هؤلاء الرياضيين.





ونظريا يمكن للرياضيين الحصول على إحتياجاتهم اليومية من الطاقة بالتركيز على نوع أو أخر من الأغذية nutrition إلا أن هذا سوف يعرضهم بالتأكيد للعديد من المخاطر الصحية health .


ولذلك فإنه يجب مرعاة التوازن في تناول الأنواع الرئيسية للغذاء وهي البروتينات والكربوهيدرات والدهون وكذلك يجب مراعاة النسب التي يجب توافرها من هذه الأنواع في الحصة الغذائية اليومية.








إن أعجبك المحتوى

إضغط لايك لصفحتنا على الفيس بوك ليصلك جديد المواضيع

تابع صفحتنا الفيسبوك

google-playkhamsatmostaqltradent