recent
جديد المواضيع

أهمية ممارسة الرياضة عند الأطفال والمراهقين

تابع موقعنا ليصلك  كل جديد

 

أهمية ممارسة الرياضة عند الأطفال والمراهقين


staps.website |أهمية الرياضة عند الطفل والمراهق



تشجيع الأطفال على الرياضة







من السهل أن تحفز وتشجع الأطفال على  التقنيات الحديثة المختلفة(هاتف ذكي ،حاسوب) والأشياء الأخرى الموجودة حولهم. بالنسبة للبعض قد يبدو وكأنه صراع من أجل تمزيق طفلك بعيدًا عن التكنولوجيا المتوفرة والإستعداد له.




 إذا كنت ترغب في التأكد من أن طفلك يتلقى طفولة جيدة فهناك خيارات يمكنك وضعها في الإعتبار للتأكد من أنه يستفيد من صغره.








 مع كل قدرات الشباب على البقاء في منازلهم بسب الألعاب والإنشغال بالكمبوتر من الأفضل أن نظهر لهم أن التواجد في الهواء الطلق وممارسة الرياضة بشكل يومى ومستمر يمكن أن يكون مفيدًا جدا .





إن أهمية الرياضة واثارها الإيجابية للاطفال لن يساعدهم فقط في الحصول على الأنشطة التي يحتاجها الجسم بل سيساعدهم أيضًا في الحفاظ على المثل الأعلى المتمثل في الحفاظ على لياقتهم عندما يكبرون،حيث أصبح من الشائع أكثر بالنسبة للأطفال والشباب أن ينمو بزيادة الوزن أو السمنة .





 حتى من سن الخامسة وهنا بدأت المشكلة تنتشر لدرجة أن العديد من الأطفال يعانون من مشاكل كثيرة مثل داء السكري من النوع الثاني والربو.





بغض النظر عن عمر طفلك يجب أن يمارسوا نوعًا من النشاط البدني كل يوم والأنشطة عديدة ومتنوعة،لا يجب أن يكون النشاط activity يحتوى على تمارين قوية أكثر من طاقته وسنه ، ولكن يجب أن يكون نشاطا لتحريكهم بعيدًا عن التحفيز الأسهل أمام التلفزيون أو الإنترنت.




فوائد الرياضة



وإذا كان طفلك يمارس الرياضة ويقوم بحركات لمدة ثلاثين دقيقة على الأقل في اليوم فإنه سيمنع المشاكل التي يعاني منها الأطفال مع صحتهم.






ومن خلال الحصول على شيء يتم فيه تشجيع الطفل على التنقل والقيام بذلك مع أقرانه ، سيكون من الأسهل بناء أساس لصحة جسدية جيدة من خلال النشاطactivity.




إذا كنت مهتمًا ببقاء طفلك بصحة جيدة فإن التأكد من أنه يمارس الرياضه سيعطيك القدرة على أن تصبح جوهريًا فيما يحتاجه لصحته البدنيةوسيمنع أولاً حدوث مضاعفات في صحتهم الحالية بدءًا من السمنة ويخوض مشاكل أكثر خطورة.



أثر النشاط البدني الرياضي في حياة المراهق




 الحقيقة التي لاشك فيها أن الجسم كوحدة واحدة متكاملة يرتبط عمل جزء فيه بعمل الأجزاء الأخرى وأشد أنواع المعرفة فائدة للمراهقين هومايتصل بجسمه ،خصوصا مايتعلق بحركته ،هناك أمور أخرى تؤثر في جسم المراهق منها التغذية والراحة .





ولكن لو جربنا الأمر لوجدنا أن الحركة هى الأهم وخصوصا بعد هذا التطور العظيم في نمو الفرد وحركته بعد سيطرته على الأدلة وتطويعها لخدمته في قضاء حاجاته فأضحى قليل الحركة ،خاصة عندما إنتشرت وسائل الترفيه المختلفة .








ولا نعجب إذا رأينا المراهقين كثيرا مايعانون الصداع والإرهاق ومن الأمراض الروماتيزمية والعصبية والقلبية وليس مصادفة أن تنتشر بينهم الأمراض النفسية والإضطرابات السلوكية بهذا الشكل ،والسبب في هذا واضح لايحتاج إلى إثبات فمعظم المراهقين قليلو الحركة وإن تحركوا لقضاء حوائجهم الضرورية اللازمة لحياتهم فإن حركاتهم تكون أضيق الحدود وعلى مدى قصير.









 وهذا مايشير إلى ضرورة القيام بالنشاط البدني الرياضي عند المراهق حتى يتسنى له إيجاد كل الأمراض والعلل التي غالبا ماتصيب جسده ،ففي حركة اللعبة الجامعية التي يقوم بها المراهق مع أقرانه في المجموعة ،يتعلم فيها التعاون والنظام والطاعة وإنكار الذات في سبيل المجموعة ككل وفي اللعبة الفردية التي يتنازل فيها المراهق زميلا له .






يتعلم الشجاعة والصبر ،حسن التصرف ،الإعتماد على النفس ،تصحيح الخطأ الذي وقع فيه ،فتزداد مداومته وتقوى شخصيته وتتبلور ،لذلك فإن الحركة بنوعيها تؤثر في جسم المراهق بدنيا وعقليا وروحيا .






وممارسة الرياضة في سن المراهقة لاتقل فائدتها على فائدة التغذية والملعب في المدرسة لايقل أهمية في تعليم المراهقين السلوك الحسن والمبادئ القومية وعليه تظهر أهمية الرياضة عند الأطفال عندما يقوم الفرد بمايلي:




أن تؤدى التمارين حسب تدرج خاص ،حيث يبدأبالسهل منها ثم الصعب فالأصعب ثم ينتهي بالسهل.





أن يراعى في إختيارها قدرة المراهق وسنه ،وأولى الخطوات في الحركة هي أن يتاح له إختيار اللعبة التي يميل إليها فلا تفرض عليه أي لعبة ،بل يجب أن تنظم أوقات التدريب وأن تساعده على أساس لعبته المختارة ،وأن نبين له نقاط الخطأ في ألعابه حتى يتداركها ويصوبها والأفضل أن يكون تدريبه على لعبة ما بإشراف مدرب فني نفساني.










يجب أن يوضع في الإعتبار أن الإقتصار على حركة اللعبة في تربية جسم المراهق غير كاف إذلابد أن تدفعه إلى القيام بأداء التمرينات البدنية لأنها الأساس في تقويم الجسم وإعتدال القامة وتكوينها ،والمراهق أكثر الناس حاجة إلى الحركة والنشاط الرياضي وسيلة لتنمية أوقات الفراغ مع الأصدقاء بعيدا عن جو الأهل والمنزل.











فالنشاط البدني الرياضي زيادة على أنه يمس الفرد المراهق من الناحية الجسمية فله دور أخر هو وسيلة لقضاء أو ملأ أوقات الفراغ ووسيلة ناجحة كذلك لإدراك الكثير من الأخطاء في سن المراهقة وكثيرا مايكتسب المراهق عن طريق مهارات جديدة نافعة في الحياة .





كما أن الترويح عن النفس في أداء النشاط البدني الرياضي وسيلة لتجديد الحيوية والتقدم والصحة وتقوية التوافق العضلي والعصبي وعلاج العيوب الخلقية الجسمانية الناتجة عنها أوضاع جسمه الخاطئة في أعماله اليومية أو المهنية.












إن أعجبك المحتوى

إضغط لايك لصفحتنا على الفيس بوك ليصلك جديد المواضيع

تابع صفحتنا الفيسبوك

google-playkhamsatmostaqltradent