recent
جديد المواضيع

تطور نمو القدرة على الانتباه attention والتركيز

تابع موقعنا ليصلك  كل جديد

 

 

تطور نمو القدرة على الانتباه attention والتركيز


website.staps| تطور نمو القدرة على الانتباه والتركيز عند الفرد


موضوع الانتباه

يعد الإنتباه من الموضوعات التي يهتم بها علم النفس التربوي ،لأنه من العوامل المؤثرة في التعلم  والإنتباه هو تركيز الشعور في الشي وهو يسبق عملية الإدراك فكأن الإنتباه attention يرتاد الأشياء والإدراك يكتشفها.


 ويعرفها والإنسان لا ينتبه إلي كل الأشياء التي يواجهها في حياته وإنما يختار منها ما يهمه معرفته وما يشبع حاجاته وتتوقف عملية الإختيار هذه على إستعداد الفرد وتهيئته لملاحظة شئ دون أخر فالمعلم يقول لطلابه إنتبهو إنما يطلب إليهم أن يستعدو لإدراك وفهم مايقول أو يفعل.


 تعريف مهارة الانتباه


إن عملية الإنتباه عملية عقلية هامة كونها أحد المتطلبات الرئيسية للعديد من العمليات العقلية الأخرى مثل: الإدراك ،التذكر،التعلم، فبدون هذه العملية قد لا يكون إدراك الفرد لما يدور حوله واضحا وجليا  وربما يواجه صعوبة في عملية التذكر مما ينتج عنه الوقوع في العديد من الأخطاء سواء على صعيد التفكير أو أداء السلوك وتنفيذه .


 حيث أن الفرد لايستطيع الفرد أن يدرك أي منبه في البئية المحيطة به إلا بعد أن ينتبه إليه ولذلك فإن الإنتباه يسبق الإدراك بوصفه عملية إنتقائية تحدد في بؤرة الشعور، أما الإدراك فيرتكز حول ماينتبه إليه الفرد مما يؤدى إلى وعي وشعور زائدين بالمثير.


 وعملية الإنتباه هي عملية وظيفية تقوم بتوجيه شعور الفرد نحو موقف سلوكي جديد ،أو إلى بعض أجزاء من هذا المجال الإدراكي إذا كان الموقف مألوفا بالنسبة له.


 فهو يشير إلى عملية توجيه وتركيز الحواس على المعلومات التي يتم إستقبالها ونظرا لكثرة المعلومات التي تأتي من خلال الحواس فإنه يتعذر معالجتها جمعيا في نفس الوقت بسبب محدودية الإنتباه.


تعريف مهارة الانتباه في علم النفس

وجاء تعريف إنتباه (Attention) في معجم الطب النفسي والعقلي: بأنه ذلك النشاط الإنتقائي الذي يميز الحياة العقلية بحيث يتم حصر الذهن في عنصر واحد من عناصر الخبرة، فيزداد هذا العنصر وضوحا عما عداه.



وهوتكيف حسي تنجم عنه حالة قصوى من التنبه أو حدوث تكيف في الجهاز العصبي لدى الكائن الحي فيصبح من السهل عليه أن يستجيب لمنبه  خاص أو لوضعية معينة .


 أو هو تركيز الوعي تجاه مثير معين وهو عملية إنتقاء إيجابي لمثير أو أكثر من بين المثيرات الداخلية والخارجية التى تتزاحم على مداخل الإدراك للإنسان  وبإمكان الشخص التركيز على أكثر من مثير في نفس الوقت .


 كما يعتبر التركيز خطوة تالية للإنتباه قد لاتنفصل عنها، إذ أن الإنتباه attention يعنى إختيار الفرد لمتغير واحد وعزل المتغيرات الأخرى التي يتعرض لها في نفس الوقت ،يفسر مفهوم التركيز بشكل دقيق ويمكن أن تدمج هاتان العمليتان(الإنتباه والتركيز) لينتج عنه مفهوم جديد يسمى تركيز الإنتباه .



 فالوقت الذي كان الإنتباه عاما فإن التركيز هو الحالة الخاصة بل يمثل جوهر الإنتباه والتركيز دوما تراه كبيرا في المجال الرياضي حيث يساعد على رد فعل جيد وسريع وكذلك إستجابة حركية دقيقة.


أهمية مهارة تركيز الإنتباه.


كما أن التركيز والإنتباه كمصطلحين منفصلين ذو أهمية كبيرة في بعض الفعاليات الرياضية فهناك بعض الفعاليات التي تتطلب مطاولة في تركيز الإنتباه مثل: الملاكمة والتي تتطلب من الملاكم أن يركز إنتباهه على حركات خصمه لمدة طويلة لأن إغفال في ذلك سيؤدى إلي الهزيمة وهكذا في معظم الفعاليات الرياضية الأخرى.


 إن تركيز الإنتباه على مثير معين لايعنى بالضرورة جمود الإنتباه وتوقعه وإنما يتحرك الإنتباه أثناء تركيزه في مجال أو إمتداد أو إتساع أكبر.

 مما سبق نجد أن تركيز الإنتباه:

  1. من المهارات العقلية الهامة والضرورية في التعلم بصفة عامة .
  2.  يعنى به تركيز الشعور والحواس نحو شي معين .
  3.   يسبق عملية الإدراك.
  4.   الإنتباه عملية عامة والتركيز عملية خاصة.

تطور نمو القدرة على التركيز والإنتباه

 يعد الإنتباه إحدى العلميات العقلية التي تلعب دورا مهما في حياة الفرد من حيث قدرته على الإتصال بالبيئة المحيطة به والتي تعكس في إختياره للمنبهات الحسية المختلفة المناسبة ،إذا يتمكن من دقة تحليلها وإدراكها والإستجابة لها بصورة تجعله يتوافق مع بيئته الخارجية أو الداخلية .


 فالإنتباه ضروري لأي عملية تعلم ،لذلك حظى الإنتباه بإهتمام كثير من الباحثين بوصفه العملية التي تكون عصب النظام النفسي بصفة عامة، فمن خلاله يستطيع الفرد إكتساب الكثير من المهارات وتكوين كثير من العادات السلوكية التي تحقق له قدرا كبيرا من التوافق مع المحيط الذي يعيش فيه.


 وتعاني نسبة عالية قد تصل إلى(40%)من تلاميذ التعليم الأساسي بل ربما التعليم الثانوي والعالي من صعوبات في عملية التعليم وإكتساب الخبرة  نتيجة لعدم القدرة على الانتباه والتركيز وبالتالي قصور الدافعية والقدرة على التحصيل الدراسي والرغبة  أو الحماسة لإنجاز الواجبات المدرسية .


وتتعدد الأسباب التي قد تؤدى إلى ذلك ولكن نسبة أقل كثيرا لاتتعدى(3-10)في المائة من التلاميذ هم الذين يعانون من إعاقة قصور القدرة على الانتباه والتركيز التى غالبا مايصاحبها الحركة والنشاط الزائد .




وهو نوع من الإعاقة التى تصيب الذكور أكثر مما تصيب الإناث من التلاميذ بنسبة(1-3) وعلى هذا لايجوز أن نسارع بالحكم على أي فرد بأنه من تلك الإعاقة .


بمجرد أن تراه يعانى من صعوبة في الانتباه والتركيز والتحصيل الدراسي أو النشاط الحركى الزائد إلا بعد الدراسة العلمية الكاملة .



إستبعاد الأسباب الأخرى التي قد تكون بطء محدودا في النمو العقلي والذاتي أو قلقا نفسيا أو إكتئابا أو قصور الدافعية أو نقصا في إفراز الغدرة الدرقية أو أرقا مزمنا أو نقص تغذية أو الملل وغياب الحوافز أو الجو المدرسي المشجع على التعليم .




 والمعروف أن نمو القدرة على التركيز والإنتباه يسير فى مراحل ثلاث، يتكشف القصور فيها عند إلتحاق الطفل بالمدرسة وخاصة في مراحلها الأولى ،حيث يتطلب الأنشطة التعليمية والتحصيل نضج تلك القدرة وهذه المراحل هي :



المرحلة الأولى 

ويتمثل ظهورها في ملاحظة تركيز نظر وإنتباه الطفل في أواخر الشهر الأول من عمره على شئ مثير واحد في البيئة المحيطة لمدة طويلة وقد يكون هذا الشي الذي يجذب إنتباهه وتركيزه مصدر ضوء  قريب أو لعبة صوت رتيب مستمر.



ويطلق علماء النفس على تلك الفترة مرحلة التركيز الخاص على جسم واحد محدد دون غيره في الوسط المحيط. وإذا إستمر التركيز على هذا المصدر طويلا ولم ينتقل الطفل في نموه إلى المرحلة الثانية التالية فقد يكون ذلك علامة مبكرة على أعراض التوحد.




المرحلة الثانية 

في هذه المرحلة  التي يعرفها علماء النفس بمرحلة التركيز الشامل أو العام ينتقل نظر وإنتباه attention وتركيز الطفل بالتبادل وبسرعة من شئ أو من مثير إلى أخر دون أن يتوقف إنتباهه طويلا على شئ واحد لفترة طويلة .




فإذا ما توقف نمو القدرة على التركيز على هذه المرحلة فبمعنى عدم إنتقاله إلي المرحلة التالية فإن ذلك يمكن أن يعتبر مؤشر أوليا على أن الحالة قد تكون إعاقة  عدم القدرة  على التركيز والنشاط الحركي الزائد .




المرحلة الثالثة 

 وفيها يكون قد وصل في نضجه إلى مرحلة القدرة على التنقل من الإهتمام وتركيز إنتباهه من شئ أو مثير إلى أخر،أو بمعنى يصبح قادرا على التحكم في توجيه إهتمامه وتركيزه إلى المثير الذي يتطلب الموقف شد إنتباهه إليه وبوصول الطفل أثناء نموه إلى تلك المرحلة الثالثة .



ويكون قد وصل إلى مرحلة تصبح القدرة على الإنتباه attention والتركيز بإرادته وإختياره والتي تعتبر قدرة أساسية للنجاح في الدراسة والتحصيل المدرسي وإكتساب الخبرة في مراحل التعليم المتتابعة.





إن أعجبك المحتوى

إضغط لايك لصفحتنا على الفيس بوك ليصلك جديد المواضيع

تابع صفحتنا الفيسبوك

google-playkhamsatmostaqltradent